السبت، 31 مايو، 2014

Russian Sixth-Generation jet fighter 1 of 8 6th GEN concepts - 2030 2050 timeframe - MAKS 2011

Russian Sixth-Generation jet fighter 1 of 8 6th GEN concepts - 2030 2050 timeframe - MAKS 2011


 


 







 
Dr. EMAD HANI ISMAEEL
 
                 Ph.D. in Technologies for the Exploitation
                 of the Built Heritage .
                 Senior Lecturer in the Dept. of Architecture
                 College of Engineering , University of Mosul 
                 Mosul - Iraq .
 
E-mail:        emadhanee@yahoo.com
                   emadhanee@gmail.com
Web Site:  https://mosul.academia.edu/EmadAlallaf
                   http://emadhani.blogspot.com/
Tel :           +964 (0)770 164 93 74

 

الجمعة، 30 مايو، 2014

هندسة مساحة بغداد تدخل تقانة ليزيرية جديدة في تخصصات المسح التصويري


 

 
 
هندسة مساحة بغداد تدخل تقانة ليزيرية جديدة في تخصصات المسح التصويري

بدأ قسم هندسة المساحة في كلية الهندسة جامعة بغداد العمل بمنظومة المسح الارضي بالليزر، وهي عبارة عن منظومة مسح متكاملة توفر للمستخدم صورا عالية الدقة وبثلاثة ابعاد، وهو ما يعمل به دوليا الان في تخصصات المسح الليزري والتصويري .
وياتي العمل بهذه التقانة الحديثة، ليكون العراق سباقا بمصاف الدول المتقدمة، اذ ان هذا الجهاز وغيره من الاجهزة الحديثة هو من ضمن الاجهزة التي اهداها مجلس محافظة بغداد الى كلية الهندسة جامعة بغداد .
وجاء العمل بهذه التقانة بعد أن غزا اختصاصها في أقسام هندسة المساحة (الجيوماتكس) عالميا لانها تشتمل على ماسح ليزري وكاميرا رقمية توفر تغطية صورية وفديوية للمناطق الممسوحة فضلا عن امكانية تكامل الجهاز مع منظومة المواقع العالمية الـ GPS  لتوفير موديل حقيقي ثلاثي الابعاد. 
ويعد المسح الليزري مهما لانه يوفر درجة عالية من الدقة عن طريق تجهيز المستخدم بصور ثلاثية الأبعاد تمكن المصممين من التعامل مباشرة مع تضاريس الارض الحقيقية عن طريق عرض ومعالجة الاجسام المغطاة بالـ POINT CLOUDS والذي يتم عبر برمجيات متخصصة بمساعدة الكمبيوتر وأشعة الليزر التي تقوم بتسجيل معلومات عن جميع الاجسام المصورة او الممسوحة ضمن مجال رؤية الجهاز بتفاصيل عالية الدقة.
 وتاتي اهمية الماسح الليزري بوصفه قادرا على تسجيل الملايين  واحيانا البلايين من النقاط بنظام ثلاثي الابعاد واستنباط احداثيات الاجسام المصورة X, Y, and Z وعرضها على شاشة الحاسوب حيث يسجل الجهاز الصفات الراديومترية كمستوى الرمادية grey value كمعلومات فيزيائية اضافية ملحقة بالمعلومات الهندسية المتمثلة بالاحداثيات. 
ولغرض مواكبة التطور العلمي الحديث في هذا الاختصاص النادر، استلم قسم هندسة المساحة مؤخرا جهاز الـ Scan Station C5   والذي يمثل منظومة المسح الارضي بالليزر ضمن منحة مجلس محافظة بغداد الى كلية الهندسة، وقد تم إدخاله للعمل باشراف الدكتورة فنار منصوررئيس القسم، وذلك لتخصصها في مجال المسح الليزري وتطبيقاته، فضلا عن إدخال استخدامه على منهاج درس المسح التصويري والليزري لطلبة المرحلة الرابعة لغرض تدريب الطلبة على هذه التقانة الجديدة. كما وسيتم تدريب طلبة الدراسات العليا في مرحلة الماجستير على تقانة المسح الليزري في الكورس الدراسي الثاني لغرض استثمارها في بحوثهم للعام الدراسي القادم.
 يذكر أن القسم يعمل على تأهيل الفريق الهندسي والفني في القسم للعمل على هذه التقانة في العطلة الصيفية لغرض تكوين قاعدة هندسية وتقنانية رصينة لهذا التخصص النادر في العراق وتحديدا في جامعة بغداد.


 
 
Dr. EMAD HANI ISMAEEL
 
                 Ph.D. in Technologies for the Exploitation
                 of the Built Heritage .
                 Senior Lecturer in the Dept. of Architecture
                 College of Engineering , University of Mosul 
                 Mosul - Iraq .
 
E-mail:        emadhanee@yahoo.com
                   emadhanee@gmail.com
Web Site:  https://mosul.academia.edu/EmadAlallaf
                   http://emadhani.blogspot.com/
Tel :           +964 (0)770 164 93 74

 

أ.د. احسان فتحي ، يناقش تصميم مبنى محافظة نينوى تحت التشييد حاليا


Dear Iraqi Architects & Friends,
Salam. I would like to share with you some photographs of the new building for Nainawa Governorate which is now under construction. I think such important and large public buildings, which are paid for by tax-payers and public money, should not be built without the proper procedures followed by most civilized nations. Now I am not going to 'critique' the design, which claims to be based on 'Mosuli' heritage, because I have little informationyet on who designed it etc. But I am tempted to state the following:
First, such large-scale designs should never be commissioned directly to any architect, Iraqi or non-Iraqi, no matter how good he or she is. The proper way to do it is to hold an architectural competition, possibly by invitation to a limited but qualified and experienced architectural firms with the condition that Iraqi architects must be involved. This is our country so why shouldn't we get involved in shaping our own environment?
Second, a number of highly qualified and experienced jury should be appointed and their names declared in advance.
Third, all architectural entries should be made public after the official announcement of the winning design and the public (including architect's unions etc.) should have the right to voice their opinion about the chosen project, which in many cases is not the first winner but even the third or fourth!
If you claim democracy and transparency, then public money must be under public scrutiny. Otherwise, corruption will be the norm, which is exactly what is happening today.
Last, if anyone has any details on this particular building, i.e.who designed it and when and how, what was its design philosophy, if any, how much it costs, etc. I would be grateful to receive such data and even opinions that are contrary to mine.
Ihsan Fethi
Iraqi Architects Society




image
Ihsan Fethi - Photos from Ihsan Fethi's post | Facebook
Ihsan Fethi posted this photo on 2014-05-30. 0 likes. 0 comments. 0 shares.
Preview by Yahoo
 
 
 
Dr. EMAD HANI ISMAEEL
 
                 Ph.D. in Technologies for the Exploitation
                 of the Built Heritage .
                 Senior Lecturer in the Dept. of Architecture
                 College of Engineering , University of Mosul 
                 Mosul - Iraq .
 
E-mail:        emadhanee@yahoo.com
                   emadhanee@gmail.com
Web Site:  https://mosul.academia.edu/EmadAlallaf
                   http://emadhani.blogspot.com/
Tel :           +964 (0)770 164 93 74

 

ظاهرة عضوية المجلات العلمية


 
 



 


 

ظاهرة عضوية تحرير المجلات العلمية "العالمية"
 
أ.د. محمد علي الربيعي
 
منذ عام 2008 بدأت ألاحظ ازدياد كبير في عدد الرسائل الالكترونية التي تصلني من مجلات علمية تصدر على الانترنت تدعوني الى المساهمة بنشر بحوثي على صفحاتها او بدعوتي ان اصبح عضوا في هيئات تحريرها، ووصل البعض منها الى دعوتي لرئاسة لجان تحريرها، او اصدار مجلة علمية بالشكل الذي ارغب به. بدأت هذه الدعوات تثير اهتمامي لان معظمها مفتعلة لغويا، وتحمل تواقيع اسماء هندية او باكستانية اوعربية، وتحتوي على اخطاء املائية ونحوية كثيرة، بالإضافة الى معرفتي بأنها تُرسل الى اعداد كبيرة من العلماء والأكاديميين وحتى طلبة الدراسات العليا في مختلف انحاء العالم. في معظم الحالات تحمل هذه المجلات اسماء تثير الانتباه كالمجلة "العالمية" او"البريطانية" او"الامريكية"، علما ان هذه التسميات لا تعني كثيرا في الاوساط العلمية الغربية حيث يمكن استخدامها من دون رادع او مانع من قبل كل قاصي وداني.
 
هذه المجلات هي من النوع الذي يطلق عليه اليوم بالمجلات الزائفة Fake Journals والتي تحمل احيانا عامل تأثير Impact Factor زائف وتتبنى موقعا الكترونيا يضم بالعادة عدد كبير من المجلات المختصة وهي مجلات تنشر من قبل ناشرين فاسدين غرضهم الوحيد هو كسب اجور نشر من اصحاب البحوث مقابل قبول البحث للنشر على صفحاتها في الانترنت.
 
والمجلات هذه على نوعين الاول يصدر عدد كبير من المجلات ضمن اسم لمنظمة او شركة للنشر غير مسجلة وغير معترف بها. والاخرى تصدر مجلات فردية لناشرين مجهولين وباسماء مستعارة. تضمنت اخر الفضائح حول هذه المجلات هو ما اطلقه احد الباحثين بـ(كذبة نيسان)، حيث ارسل بحثا ملفقا الى 157 مجلة تدعي انها "علمية وعالمية" وتم قبول البحث من قبل جميع هذه المجلات.
 
لقد سبق وان كتبتُ في عدة مقالات حول هذه المجلات ودعوت الى تجنب النشر فيها وعدم قبول دعواتها لعضوية لجان تحريرها ولما يسمى حاليا "مقيم للبحوث"، وهي ظاهرة مقتصرة على هذه المجلات. ويستطيع القارئ مراجعة مقالتي المنشورة بعنوان "النشر العلمي في المجلات الزائفة" على الواصل: http://alakhbaar.org/home/2012/10/136712.html لكي يتعرف بصورة مفصلة على هذا النوع الكاذب من النشر العلمي، وفي المقالة تفنيد لمزاعم هذه المجلات. وقدمت فيها اسلوب لمعرفتها ولغرض تمييزها عن المجلات العلمية العالمية الحقيقية والرصينة.
 
حرصت على ايصال المقالة والمقالات الاخرى حول الموضوع الى الجامعات ووزارة التعليم العالي، وتناولت الموضوع في محاضراتي العلمية العديدة ضمن ورشات عمل لمهارات البحث العلمي، وحول خطورة السماح للاكاديمين العراقيين من النشر في هذه المجلات او القبول بعضوية هيئاتها العلمية حرصا على سمعتهم، ومصداقية البحث العلمي العراقي، وتجنبا للادعاء بالنشر في مجلات علمية "عالمية"، ومما يسعدني ان هذه النصائح وجدت آذاناً صاغية. الا ان الجهات التعليمية وخصوصا دائرة البحث والتطوير في وزارة التعليم العالي على الرغم مما تقوم به من جهد كبير في تطوير البحث العلمي وتحرص على ان تكون البحوث بمستوى عالمي، وكذلك في محاربة الفساد العلمي، هناك من لا يهمه هذه الامور طالما كانت له مكاسب من خلالها، ولا بد من معاقبة كل من تسول له نفسه إشاعة الفساد العلمي أو الاستفادة بهذه الطريقة.
 
ما دفعني للعودة إلى هذا الموضوع هو أني اطلعت قبل أيام على خبر يفيد أن 184 تدريسيا من جامعات العراق هم اعضاء في هيئات تحرير مجلات عالمية. لا شك أن الخبر مفرح ويدل دلالة قاطعة على ان التدريسيين العراقيين بلغوا مستويات عالمية متطورة لكي يتبؤوا مراكز مهمة كعضوية تحرير مجلات عالمية ويدل على ان انتاجهم البحثي العلمي وشهرتهم العلمية لابد لها من التفوق على كثير من اقرانهم في الدول الاخرى لكي يتم اختيارهم من قبل هذه المجلات. هذا طبعا ان لم تكن هذه المجلات من قبيل المجلات الزائفة. مع الاسف اقول انه من خلال مراجعتي في السنوات الاخيرة لادعاءات كثير من التدريسيين في الجامعات العراقية  بعضوية هيئات تحرير مجلات عالمية تبيَّن لي انها من نوع المجلات الزائفة (لربما لعدم معرفتهم بحقيقة هذه المجلات)، الا اني لا استطيع التأكيد ان كان هذا العدد الكبير هم حقا اعضاء في هيئات تحرير مجلات عالمية رصينة وما على الوزارة الا تأكيد ذلك او نفيه لان وجود 184 تدريسيا اعضاء في هيئات تحرير مجلات عالمية له دلائل واحكام مهمة منها:
1- ان البحث العلمي العراقي قد وصلت مستوياته الى مستويات البحوث العالمية الصادرة في اوربا وامريكا.
2- ان بعض الباحثين العلميين العراقيين يتبؤون بالاضافة الى عضوية هيئات التحرير رئاسة تحرير مجلات عالمية لان المهمتين مرتبطة الى درجة ما ببعضهما.
3- ان الباحثين العلميين العراقيين لهم من الشهرة العلمية بحيث يمكن وصفهم بقادة بحوث على الصعيد العالمي.
4- ان اصدارات الباحثين العلميين في هذه المجلات العلمية العالمية تقدر بعدة مئات سنويا.
5- ان كل عضو هيئة تحرير يمارس مهمته كاملة ويراجع عددا من البحوث بصورة دورية للمجلة التي هو عضو تحرير فيها.
6- ان يكون لكل عضو تحرير في هذه المجلات العالمية تأثير علمي مهم ينعكس في معامل اج  
H-Factor والذي يقيس درجة انتاجية وتأثير الاعمال المنشورة من قبل كل عالم او اكاديمي.    
 
ما اريده من الملاحظات اعلاه ان انبه الوزارة والجامعات الى ضرورة توخي اهمية وتأثيرالخبر قبل نشره، لان وجود 184 تدريسيا في عضوية تحرير مجلات عالمية في الوقت الذي لم يكن قبل عشرة سنوات اكثر من اصابع اليد الواحدة عضوا في تحرير مجلات عالمية على اكثر احتمال يؤكد اننا قد وصلنا مرحلة متفوقة جدا في سلم البحث العلمي، واذا اخذنا بنظر الاعتبار الفترة القصيرة منذ ان بدأ البحث العلمي بالنهوض من كبوته ودخوله مجال المنافسة العالمية، فاننا تبعا لهذه النتائج يعتبر تطورنا اعلى درجة تطور في العالم، وان علمائنا ينتجون افضل ما هو موجود في الادبيات العلمية العالمية. كما انه من الضروري التحقيق فيما اذا كانت بعض هذه المجلات هي من نوع المجلات الزائفة، انصافا لبعض التدريسيين العراقيين والذين اعرف جيدا انهم اعضاء في هيئات تحرير مجلات علمية رصينة كالدكتور فؤاد قاسم محمد الذي هو ضمن عضوية تحرير المجلة العالمية: BMC Veterinary Research وعدد آخر من العلماء القديرين في الجامعات العراقية، ولي رجاء لهم ان يتحفونا باسماء المجلات العلمية العالمية الحقيقية التي يعملون كاعضاء في هيئاتها العلمية.
 
إن تقدم البحث العلمي في اي بلد لا يتطور ويزدهر الا بتوفر ملايين الدولارات لبناء المختبرات الحديثة وتوفير الاجهزة المتطورة والمواد المختبرية، بالاضافة الى تواجد العقول المبدعة، وتفرغها للبحث العلمي في بيئة علمية سليمة، وفي ظل سياسات تحدد الاهداف والاولويات، وتعمل على دمج البحث العلمي الوطني بالبحث العلمي العالمي، مع مراعاة الاهتمام بدراسة مشاكل البلد الاقتصادية والاجتماعية وايجاد الحلول لها. وبالرغم من ان الجامعات تبذل جهدها في سبيل رفع مستوى البحث العلمي لذا فاننا على ثقة من ان نتائج هذا الجهد سيتجلى في زيادة عدد البحوث المنشورة في المجلات العالمية الرائدة، وفي تسجيل براءات الاختراع عالميا، وفي ظهور قادة بحث عالميين معترف بهم لهم عشرات او مئات من البحوث الرائدة في موضوع اختصاصتهم الدقيقة، ويقدمون مساهمات نوعية ومتميزة. بعد هذا سيجد هؤلاء العلماء الباحثين المجلات العالمية الرصينة والمؤتمرات العالمية واللجان العلمية الدولية مفتوحة لاحتضانهم للاستفادة من خبراتهم وابداعاتهم. إذ ليس هناك طريق مختصر Short-cut للوصول الى القمة.
 
فأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ












الخميس، 29 مايو، 2014

Evaluations of Nominations of Cultural and Mixed Properties. ICOMOS report for the World Heritage Committee. 38th ordinary session, Doha,June 2014

Evaluations of Nominations of Cultural and Mixed Properties. 
ICOMOS report for the World Heritage Committee. 38th ordinary session, Doha,June 2014
 





 

World Heritage List Nominations received by 1st February 2014

V      Mixed properties
A Asia – Pacific
Minor modifications to the boundaries
Australia [N/C 181 Sexies]
Tasmanian Wilderness 1
VI     Cultural properties
A Africa
Minor modifications to the boundaries
South Africa [C 1099 Bis]
Mapungubwe Cultural Landscape 4
B Arab States
Nominations submitted for processing on an emergency basis
Palestine [C 1492]
Palestine: Land of Olives and Vines - Cultural Landscape of Southern Jerusalem, Battir 7
Minor modifications to the boundaries
Bahrain [C 1192 Ter]
Qal'at al-Bahrain – Ancient Harbour and Capital of Dilmun 16
C Europe – North America
Nominations referred back by previous sessions of the World Heritage Committee
Russian Federation [C 981 Rev]
The Bolgar Historical and Archaeological Complex 20
Minor modifications to the boundaries
Italy [C 829 Bis]
Archaeological Areas of Pompei, Herculaneum and Torre Annunziata 31
Creation/modification of buffer zones
Belgium [C 1185 Bis]
Plantin-Moretus House-Workshops-Museum Complex 34
Italy [C 174 Bis]
Historic Centre of Florence 36
Malta [C 132 Bis]
Megalithic Temples of Malta 38
Poland [C 30 Bis]
Historic Centre of Warsaw 40
Russian Federation [C 544 Bis]
Kizhi Pogost 42
Spain [C 316 Bis]
Burgos Cathedral 44





Dr. EMAD HANI ISMAEEL
 
                 Ph.D. in Technologies for the Exploitation
                 of the Built Heritage .
                 Senior Lecturer in the Dept. of Architecture
                 College of Engineering , University of Mosul 
                 Mosul - Iraq .
 
E-mail:        emadhanee@yahoo.com
                   emadhanee@gmail.com
                   http://emadhani.blogspot.com/
Tel :           +964 (0)770 164 93 74

 


د. احسان فتحي: دانيال ليبسكند يكلف بتصميم المتحف الوطني الكوردي في اربيل!


دانيال ليبسكند يكلف بتصميم المتحف الوطني الكوردي في اربيل!

اندهش العديد من المعمارين العراقيين بقرار حكومة أقليم كردستان العراق، ومن خلال محافظ اربيل كما يبدو، السيد نوزاد هادي، بتكليف المعماري اليهودي البولندي- الامريكي، والمعروف بتعاطفه الشديد مع الحركة الصهيونية، بتصميم هذا المتحف في اربيل وتحديدا في مكان سايلو الحبوب القديم الواقع شمال القلعة وعلى شارع الستين. هذا الخبر نشرته احد الصحف البريطانية المعمارية وذكرت بان المعماري المشهور باختصاصه بتصميم متاحف المحرقات اليهودية في العالم ( برلين، اوتوا، اوهايو، اونتاريو ...) سيقدم افكاره في الشهر المقبل. وكان هذا المعماري قد احتج بشدة، مع زميله ريتشارد مايير، على قرار المعهد البريطاني الملكي (الريبا) بتعليق عضوية المعماريين الاسرائيليين في منظمة الاتحاد العالمي للمعماريين وذلك بسبب نشاطهم في الاراضي الفلسطينية المحتلة ، دون جدوى.
وفي الحقيقة، ان دانيال ليبسكند هو واحد من اكثر المعماريين اثارة للجدل في العالم وان اغلب تصاميمه غريبة ومكلفة جدا ولاقت نفورا واضحا من العديد من النقاد المعماريين في العالم. ولد في 1946 في بولندا وهاجر مع والديه الى اسرائيل حيث حصل على بعثة دراسية الى امريكا ودرس العمارة في نيويورك. وأكد هذا المعماري على جهده الحثيث للتوصل الى " عمارة يهودية " ويستعمل كثيرا من الرموز الدينية اليهودية كالمنورا ونجمة داود وغيرها، كما يظهر ذلك في العديد من متاحفه. 
ان قرار الجهة الحكومية ( غير واضح من هي حتى الان) بتكليف هذا المعماري، دون الالاف من الاخرين من العراقيين والعالميين، فيه اجحاف كبير بحق التراث الثقافي الكوردي، ويتنافى تماما مع التاريخ النضالي للشعب الكوردي. أني على ثقة بأن القيادة الكوردية، عندما تعلم بخلفيات الموضوع ، ستعيد النظر فورا بهذا التكليف وتتدارك هذا الامر الخطير قبل فوات الاوان.
ا.د.احسان فتحي
معماري عراقي ومخطط مدن
مايس 2014
 
 
Dr. EMAD HANI ISMAEEL
 
                 Ph.D. in Technologies for the Exploitation
                 of the Built Heritage .
                 Senior Lecturer in the Dept. of Architecture
                 College of Engineering , University of Mosul 
                 Mosul - Iraq .
 
E-mail:        emadhanee@yahoo.com
                   emadhanee@gmail.com
                   http://emadhani.blogspot.com/
Tel :           +964 (0)770 164 93 74

 

Live in Falling Water, Frank Lloyd... - Architecture & Engineering


image
Live in Falling Water, Frank Lloyd... - Architecture & E...
Architecture & Engineering posted this video on 2014-05-27. 9393 likes. 374 comments. 3691 shares.
Preview by Yahoo
 
   
 
 
Dr. EMAD HANI ISMAEEL
 
                 Ph.D. in Technologies for the Exploitation
                 of the Built Heritage .
                 Senior Lecturer in the Dept. of Architecture
                 College of Engineering , University of Mosul 
                 Mosul - Iraq .
 
E-mail:        emadhanee@yahoo.com
                   emadhanee@gmail.com
                   http://emadhani.blogspot.com/
Tel :           +964 (0)770 164 93 74